close
اخبار جول العرب

سواريز: لم أر ميسي يبكي مثلما شاهدته في برشلونة

تحدث لويس سواريز، عن الفترة الأخيرة التي قضاها في برشلونة، وشدد على الألم الذي كان يعنيه رحيله إلى أتلتيكو مدريد في يوليو 2020 ورحيل الأرجنتيني ليونيل ميسي بعد ذلك بعام.

مهاجم أوروجواي، الذي لعب ستة مواسم في برشلونة، تطرق للحديث عن رحيل ميسي وأيضًا عن الطريقة التي تمت معاملته بها في عامه الأخير مع البلوجرانا.

وفي يوليو 2020، قبل عام من تأكيد رحيل ميسي إلى باريس سان جيرمان، قيل لسواريز إنه لن يستمر في النادي.

وقال سواريز في تصريحات نشرتها”ESPN”: “لقد تألمنا وعانينا كثيرًا، لقد أتينا من الإقصاء في دوري أبطال أوروبا ضد بايرن ميونخ والبروفاكس الذي أرسله ميسي (للرحيل)، كان كل شيء معقدًا ومؤلماً للغاية، أولاً بسبب الطريقة التي سارت بها الأمور، وأيضًا بسبب الطريقة التي عوملنا بها”.

اقرأ أيضًا | ميسي: سبب واحد وراء إخفاقات الأرجنتين في كأس العالم.. وكنا نستحق الفوز بلقب 2014

وأكمل: “ذهبت وحضرت للتدريب وأرسلوني للتدريب بشكل منفصل، لقد عانيت كثيرًا وعدت إلى المنزل وبكيت بسبب الطريقة التي عاملوني بها، لقد آلمتني، لقد كانت أيضًا رسالة بأنهم أرادوا ترك ليو ميسي وشأنه، وفصله”.

يتذكر سواريز: “لم يكن لدينا أي علاقة بالأم ، لقد كانت فوضى للنادي، في السنوات التي كنت فيها في برشلونة، لم أسجل أبدًا أقل من 25 هدفًا في الموسم، لقد مررنا بوقت عصيب، لقد عانى ليو كثيرًا”.

وشدد: “لم أر ميسي يبكي أبدًا كما رأيته يبكي في برشلونة، لقد تأذى كثيرًا، لطالما كان لدي عدم اليقين بشأن سبب حدوث كل هذا، ولكن لحسن الحظ كنت سعيدًا في أتلتيكو مدريد”.

زر الذهاب إلى الأعلى