close
اخبار جول العرب

جول العرب | أخبار | مدرب غانا: قادرون على هزيمة أي خصم.. وأوروجواي حرمتنا من دخول التاريخ

يرى أوتو أدو مدرب غانا أن فريقه قادر على تحقيق نتائج إيجابية رغم صعوبة مجموعته في كأس العالم 2022.

ويلعب منتخب غانا ضمن المجموعة السابعة رفقة منتخبات البرتغال وكوريا الجنوبية وأوروجواي.

وقال أوتو عبر “فيفا بلس”: “لدينا جودة كبيرة، وأنا ألاحظها في التداريب وحتى في المباريات وقد استطاع اللاعبون أن يتكيفوا بشكل جيد للغاية وفي وقت قصير جدا. أعتقد أن أمامنا مستقبل مشرق بالنظر للاعبين الشباب الموهوبين الذين نمتلكهم، وخاصة لأن لدينا المزيج المناسب بين اللاعبين المتمرسين والشباب”.

وأضاف “نحن منظمون جيدا على المستوى الدفاعي أيضا، إذ يمكننا قراءة اللعب ومعرفة الوقت المناسب للضغط على الخصم. أما على المستوى الهجوم، فلدينا مؤهلات كبيرة مع وجود لاعبين يتمتعون بمهارات فردية عالية يمكنهم صناعة الفارق سواء في النزالات الفردية أو بسرعتهم العالية. أعتقد أننا فريق قادر على الفوز على أي خصم”.

FIFA

الثأر من أوروجواي

وعن مواجهة أوروجواي قال مدرب غانا: “ستكون تلك المباراة بالتأكيد في أذهان بعض اللاعببن لأنها كانت مواجهة حاسمة ليس فقط بالنسبة لغانا بل لأفريقيا كلها. ففي حال حققنا الفوز كانت غانا ستدخل تاريخ كأس العالم كأول منتخب أفريقي يصل إلى دور نصف النهائي. كانت خسارة مؤلمة لكن الآن هناك جيل آخر سيكون على أرض الملعب”.

وأطاح منتخب أورجواي بنظيره الغاني بركلات الترجيح من ربع نهائي كأس العالم 2010 في مباراة دراماتيكية مثيرة

وتابع “يجب علينا التفكير في كل مباراة على حدة خلال النهائيات العالمية. ستكون المباراة الأولى ضد البرتغال مهمة وحاسمة للغاية. فنتيجتها ستحدد كيف سنخوض المباراة الثانية. إذا سجلنا النقاط أمام البرتغال سيجعلنا ذلك نخوض مواجهة اوروجواي باسترخاء أكبر”.

قرعة كأس العالم 2022.. غانا ولويس سواريز مواجهة الحلم المفقود

مجموعة نارية

وعن دور المجموعات شدد “سنلعب ضد ثلاث خصوم أقوياء، وقد نخسر مبارياتنا الثلاث كما يمكننا الفوز بها كلها. والأمر يتوقف علينا إذ علينا أن نعرف كيف نتكيف على أسلوب لعبهم وإيقافهم، والعمل كفريق. يجب علينا أن نلعب بذكاء واستغلال نقاط ضعف الخصوم واستثمار نقاط قوتنا”.

وأضاف “كل مباراة هي مختلف والمباراة الأولى حاسمة جدا. والمواجهات التالية ستتأثر بالمباراة الأولة. وإذا خسرنا يجب علينا اللعب بنزعة هجومية في المباراة الثانية، وإذا لم نخسر يمكننا أن نتعامل مع مباراتنا بشكل مختلف. ويعتمد ذلك على كيف سيلعب منتخبا أوروجواي وكوريا الجنوبية ضد بعضهما البعض. وهي مسألة ذهنية في نهاية المطاف”.

واختتم “كل شيء ممكن. وكما قلت من قبل لدينا خصوم أقوياء في مجموعتنا. وإذا لم نتمكن من تقديم الأداء المطلوب أو لم نكن مستعدين بما يكفي لتطبيق التعليمات التكتيكية ستكون المهمة صعبة للغاية. وخاصة أمام البرتغال وأوروجواي وكوريا الجنوبية التي تعتبر منتخبات قوية وتتمتع بمؤهلات عالية على أرض الملعب وخارجه”

زر الذهاب إلى الأعلى