اخبار جول العرب

جول العرب | أخبار | “لم يحققوا الهدف وهناك تحيز لكرة القدم”.. غضب يواجه مكافآت لاعبي السنغال بعد كأس العالم

أثار قرار ماكي سال رئيس السنغال بمنح لاعبي المنتخب مكافآت كأس العالم بعد الخروج من دور الـ 16 جدلا واسعا في الأوساط الرياضية.

وكان الهدف المحدد هو ربع النهائي، لمعادلة أكبر إنجاز في تاريخ السنغال المونديالي، وأكبر إنجاز إفريقي قبل أن يكسر منتخب المغرب هذا الحاجز ببلوغ نصف النهائي في نسخة 2022.

ونقلت “بي بي سي” وجهة نظر بعض اللاعبين السنغاليين السابقين، منهم ديومانسي كامارا مهاجم فولام وبورتسموث السابق الذي قال: “إذا فزت يجب أن تنال المكافأة، ولكن إذا خسرت يجب أن تتعلم من ذلك”.

أيضا أثار الأمر غضبا داخل أوساط رياضية مختلفة، حيث قالت لاعبة المبارزة نديي بينتا نديونج: “هذا العام فزت بالميدالية البرونزية لبطولة إفريقيا، ولم أحصل على أي مكافأة بعد”.

وأضافت “أفهم أهمية أموال الرعاية التي تدخلها كرة القدم، ولكن من المحبط أن نرى كل تلك الأموال في رياضة واحدة فقط”.

وأوضحت “ميدالية قارية ذهبية ستساوي قرابة 539 جنيه استرليني لرياضي سنغالي، بينما مكافآت لاعبي الكرة ستكون أعلى كثيرا”.

في الإطار ذاته أبدى لاعب السباق الثلاثي هاماديل ندياي انزعاجه من كم الأموال الذي منح للجماهير كي يسافروا إلى قطر، بينما اضطر هو للانتظار حتى آخر دقيقة ليعرف ما إن كان سيحصل على التمويل اللازم للتنافس.

ورد ياكوبا دياتارا وزير الرياضة السنغالي على الحديث عن وجود تفرقة في التعامل لصالح كرة القدم قائلا: “لا توجد رياضة لن ندعمها. أعتقد أن الحل سيكون عقد اجتماعا سنويا بين اللجنة الأولمبية المحلية والحكومة والاتحادات المختلفة”.

وأوضح “الرياضات التي نظنها قادرة على الفوز بميداليات ستتلقى التمويل، أما بقية الرياضات سيتوجب عليها الانتظار”.

وانتهت مغامرة السنغال بالخسارة على يد إنجلترا بثلاثة أهداف دون رد.

وتأهل منتخب السنغال إلى الأدوار الإقصائية بوصافة المجموعة الأولى، بعد الخسارة أمام هولندا والفوز على قطر والإكوادور.

زر الذهاب إلى الأعلى
×